أحدث الأخبار
  • 11:52 . الاحتلال الإسرائيلي يعرض على أبوظبي دعما أمنيا ومخابراتيا بعد هجوم الحوثيين... المزيد
  • 09:09 . بعد يوم من هجمات أبوظبي.. بورصات الخليج تغلق على تباين وسط ارتفاع النفط... المزيد
  • 09:08 . انخفاض عجز ميزانية الكويت إلى 2.26 مليار دولار في تسعة أشهر... المزيد
  • 09:06 . مجلس التعاون الخليجي يدعو المجتمع الدولي لمواجهة "الإرهاب" الحوثي... المزيد
  • 07:20 . السودان.. عصيان مدني في الخرطوم غداة مقتل سبعة متظاهرين... المزيد
  • 07:08 . الحوثيون يعلنون مقتل أحد قادتهم العسكريين بغارة لقوات التحالف... المزيد
  • 07:06 . إنتاج نفط "أاوبك" يرتفع بـ 166 ألف برميل يوميا في ديسمبر... المزيد
  • 06:59 . تواصل الإدانات الدولية بالهجوم الحوثي "الإرهابي" على أبوظبي... المزيد
  • 06:55 . صور أقمار صناعية تُظهر مواقع نفطية استهدفها الحوثيون في أبوظبي... المزيد
  • 12:59 . النيابة العامة: الدفاع عن الاتحاد فرض مقدس على كل مواطن... المزيد
  • 12:18 . عضو الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع: زيارة الوفود الإماراتية للأقصى إقرار بسيادة الصهاينة... المزيد
  • 11:34 . عرض أكبر ماسة مقطوعة في العالم للمرة الأولى في دبي... المزيد
  • 11:22 . النيابة السعودية تحذر من نشر "شائعات وأكاذيب تدار من الخارج"... المزيد
  • 11:00 . الخارجية الأميركية توفد مبعوثين إلى السودان بهدف إنهاء العنف ضد المتظاهرين... المزيد
  • 10:55 . النفط يصعد لقمة أكثر من سبع سنوات بفعل التوتر في المنطقة بعد هجمات الحوثيين... المزيد
  • 10:45 . ليفاندوفسكي يتوج بجائزة "الفيفا" لأفضل لاعب في العالم... المزيد

بعد مرور 50 عاما.. دراسة خليجية تحذر: سيطرة أبوظبي على القرار يضع مستقبل الاتحاد في خطر

خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 14-01-2022

حذرت دراسة حديثة لأحد مراكز البحوث الخليجية، من مستقبل اتحاد دولة الإمارات في ظل سيطرة حكام أبوظبي على القرار السياسي؛ بالفائض النفطي والقبضة الأمنية ما يفقد الاتحاد أهم أهدافه وهو التضامن والتكامل لبناء دولة قوية.

وقالت الدراسة الصادرة عن المركز الخليجي للتفكير، حول الحقوق المدنية والسياسية للمواطن الإماراتي خلال الخمسين عاماً الماضية، إنه بالرغم من حجم الرفاهية والخدمات التي يعيشها المواطن إلا أنه في المقابل يفتقد أدنى حقوق المواطنة وهي مشاركته في اختيار من يحكمه.

وأضافت أن الدولة شهدت منذ نشأتها تحقيق العديد من الإنجازات في المجال الاقتصادي والتكنولوجي، لكن في المقابل شهدت تراجعاً كبيراً في الملف الحقوقي والمدني وكذلك افتقاد المجتمع لحياة سياسية.

وتابعت: "الإمارات دولة منفتحة على جميع الأفكار الغربية دون الديمقراطية والمشاركة السياسية، بعيداً عن التفاوت الكبير بين الإمارات السبع من حيث حجم الدخل والخدمات والرفاهية، وهذا بالطبع يضع مستقبل الاتحاد في خطر، في ظل سيطرة أبوظبي على قرار الاتحاد ، وهذا بالطبع لا توفره النظم السلطوية كالنظام الإماراتي وإن كانت أبوظبي قد نجحت في مواجهة موجة التغيير والإصلاح السياسي خلال الفترة السابقة، إلا أن الأمور تبدو أصعب خلال الفترة القادمة في ظل متغيرات عديدة تشهدها المنطقة".

"برلمان بصلاحيات دستورية ضيقة"

وحول المجلس الوطني الاتحادي (البرلمان)، خلصت الدراسة، إلى أن "الدستور الإماراتي، يؤكد أن المجلس الوطني الاتحادي هو المجلس الذي يمثل شعب الاتحاد لا ينفرد وحده بالسلطة التشريعية أو يستأثر بها بل تشاركه فيها السلطة التنفيذية بكل هيئاتها، لكنه بصيغته الحالية، ليس مجلساً تشريعياً، ولا يتمتـع إلا بـصلاحيات دستورية ضيقة، لا تتعدى مناقشة القوانين التي تحال إليه من مجلس الوزراء، كما لا يستطيع المجلس طرح أي موضوع أو قضية من القضايا العامة دون إذن مسبق بـذلك وبموافقـة مـن مجلس الوزراء".

ونبهت الدراسة، إلى أسـلوب انتخـاب أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، حيث استبعد مبدأ الاقتراع العام، ما يعني حرمان الكثير مـن مـواطني الدولـة من حقهم الدستوري في اختيار الشخص المناسب لتمثيلهم.

ووفقاً للدراسة، لم يقم الدستور الإماراتي على مبدأ الفصل بين السلطات، بل منح المجلس الأعلى للاتحاد مباشرة الوظيفتين التشريعية والتنفيذية، كما أن الدستور لم ينظم العلاقة بين السلطات الثلاثة، على أسـاس التعاون أو التوازن، بل على أساس هيمنة الـسلطة التنفيذيـة علـى السلطتين التشريعية والقضائية، مما أفضى إلى الإخلال بالتوازن بينهما، وافتقادهما للاستقلالية.

ومضت الدراسة بالقول "إن خطوات الإصلاح الدستوري بالإمارات كانت الأضعف من بين دول الخليج بحكم وضعها الاتحادي".

"الخوف من الإصلاح"

وبشأن هيمنة النظام السياسي وقمعيته، أشارت الدراسة، إلى ازدواجية وتناقض واضحٍ بين إدارة الملفين السياسي والاقتصادي، مشيرة إلى أن الدولة استغلت ظهور النفط في توظيف الدولة الريعية والاستبداد للأسر الحاكمة في الإمارات السبع.

ووفقا لنتائج الدراسة، فإن سياسة الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي قامت على التخلص من تيار الإصلاح والمخالفين له منذ بداية صعوده لسلم الحكم، لإسكات الرأي المعارض في الداخل لأي تغييرات تمس دين المجتمع وهويته وقيمه أو مكتسباته، ثم ليشرع في البدء في مشروعه التوسعي الخارجي من خلال التحالف مع العدو الصهيوني أو ضرب خيارات الشعوب المتطلعة للحرية أو تنفيذ رغبات السيد الأمريكي ليقبل به كممثل وحيد، مقابل الدعم والمساندة ضد خصومه الذين يحاربهم في الخارج ودون أي ضغوط داخلية تشوش عليه تحركاته في الداخل.

وانتهجت الدولة سياسة القمع والتضييق على المجتمع المدني والإصلاحيين منذ وقت مبكر وليس مع موجة الربيع العربي فقط، وهذا ينبئ -وفق الدراسة- عن أن الخوف من المعارضة والإصلاح هو نهج الدولة، وليس المتغيرات الدولية والإقليمية فقط، وإن كانت زادت حدتها بعد الربيع العربي.

وحسب نتائج الدراسة، فإن الدولة لم "تسع لبناء مجتمع مدني حقيقي بل قيدته بكافة الوسائل والسبل من التشريعات والقوانين المختلفة، ناهيك عن اعتقال كل من يرفع صوته مطالباً بتحقيق بعض الإصلاحات، كما كرست الدولة قدراتها ومواردها في مواجهة الإصلاحيين في الداخل والخارج".