أحدث الأخبار
  • 12:15 . مطار أبوظبي يتوقع استقبال قرابة ثلاثة ملايين مسافر في الصيف... المزيد
  • 11:37 . ستة قتلى في إطلاق نار على موكب خلال الاحتفال بالاستقلال الأمريكي... المزيد
  • 11:36 . العاهل السعودي يوجه بصرف 20 مليار ريال لمواجهة ارتفاع الأسعار... المزيد
  • 11:32 . المنتخب المغربي يظفر ببرونزية ألعاب المتوسط على حساب نظيره التركي... المزيد
  • 11:32 . لمن يقل دخله الشهري عن 25 ألف درهم.. وزيرة تنمية المجتمع تعلن بدء استقبال طلبات "علاوة بدل التضخم"... المزيد
  • 11:31 . إنتاج عُمان من وقود السيارات يرتفع 16.1% خلال مايو... المزيد
  • 11:31 . بدء تداول أسهم "تيكوم" في بورصة دبي... المزيد
  • 10:17 . الولايات المتحدة تطلق برنامج مكافآت لمكافحة التهريب في الخليج... المزيد
  • 10:08 . الإمارات تدين حادثة إطلاق النار في الدنمارك... المزيد
  • 07:03 . بعد تجديد عقده.. قفزة كبيرة لمحمد صلاح على قائمة اللاعبين الأعلى أجرا في العالم... المزيد
  • 06:54 . قناة السويس تحقق عائدات سنوية هي الأعلى في تاريخها... المزيد
  • 06:30 . الإمارات تعلن عن الإجراءات الاحترازية المعتمدة بعد عودة الحجاج... المزيد
  • 06:10 . صحيفة بريطانية: الحرب في أوكرانيا تثير تكهنات باحتمال تفكك روسيا... المزيد
  • 01:48 . الشرطة الدانماركية تعلن مقتل وإصابة سبعة أشخاص بمركز تجاري في كوبنهاغن... المزيد
  • 01:37 . تركيا تؤكد أنها لن تقبل بعضوية السويد وفنلندا بالناتو ما لم تلتزما بتعهداتهما... المزيد
  • 01:22 . السعودية تعلن قواعد حافلات الحج وتمنع عبارة "VIP"... المزيد

روجت للشذوذ الجنسي.. مواطنون يطالبون بمقاطعة منتجات شركة "هدى بيوتي"

خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 23-06-2022

أثار إعلان هدى قطان مؤسسة شركة مستحضرات التجميل المقيمة في دبي، دعمها على منصات التواصل الاجتماعي، موجة غضب واسعة في الإمارات، وسط مطالبات بإيقافها وترحيلها وسحب الترخيص من شركتها ومقاطعة منتجات الشركة في أسواق الدولة. 

تصدر وسم #مقاطعة_منتجات_هدى_بيوتي الترند في الإمارات، بعدما أعلنت هدى قطان علنًا دعمها للمثليين عبر حسابها على الانستجرام و دعت المتابعين إلى دعمهم والمناداة بحقوقهم.

وقال صاحب حساب دار زايد، في تغريدة على تويتر وصورة لإعلان هدى قطان عبر "الترويج للشذوذ الجنسي عبر وسائل التواصل الاجتماعي حرام دينياً ومجرم بحكم القانون".

وطالب صاحب الحساب، من النيابة العامة في الدولة ووزارة الداخلية، ومكتب الإعلام بإمارة دبي، التدخل ضد هذه الشركات المحلية الخاصة التي تدعم الشواذ جنسياً".

المواطن سعد الكتبي غرد بالقول: "من يقيم في وطننا عليه أن يحترم ديننا وعاداتنا وتقاليدنا وموروثنا ولا يخالف ذلك من أجل درهم أو دينار".

وقالت عليا الظاهري، "نعم دولتنا دولة منفتحة دولة تسامح دولة ترحب بالجميع ولكن لا نرحب بمن يدعم الشواذ الذين خرجوا عن طبيعة الخلق حتى البهائم ما سووها".

وأضافت "نتمنى من الجميع تكون في وقفه صريحة لمثل هذي الأشكال اللي يدعمون هذي الفئة".

ابن شيبان الأحبابي، قال من جانبه، "يجب محاسبة كل من يتجاوز على ديننا وعاداتنا وقيمنا في بلدنا، يجب محاسبةً هذه المتجاوزة التي تأكل وتسترزق من أرضنا".

أما محمد المصعبي فعلق بالقول : "لم تحترم قوانين الدولة ولم تحترم الدين الإسلامي والعقيدة الي تمشي عليها الدولة ولم تحترم شعب الإمارات والمقيمين الي يمتعضون ويتقززون من شيء اسمه شواذ.. أرجو أتخاذ أجراء صارم وحازم في كل من يروج للشواذ".

وغردت ميثاء بالقول: "داعمة للمثليين وعايشه في دبي وتتجرأ تطلع وتتكلم بكل وقاحة ..أتمنى الجهات المعنية يتصرفون وياها وتترحل".

مالك حساب الجنيبي طالب هو الأخر من السلطات في الدولة والتنمية الاقتصادية بدبي اتخذا الاجراءات المناسبة بحق الدخلاء الذين لا يحترمون "الدين الإسلامي وعادات وتقاليد المجتمع الإماراتي".

أما صاحب حساب الإمارت فقال: "على الدولة التحرك الفوري وإبعاد كل من يدعم الشواذ والمثليين خارج الدولة وإغلاق جميع أنشطتهم التجارية وموقع التوصل الاجتماعي الخاصة بهم".

وأضاف "الدين الاسلامي والعادات والتقاليد خطوط حمر من لا يحترم نفسه و ديننا وعادتنا وتقاليدنا يعل العين ما تشوفه" حد تعبيره.

وهدى قطان ابنة مهاجرين عراقيين إلى الولايات المتحدة، تدير امبراطورية "هدى بيوتي" لمستحضرات التجميل، التي تقدر قيمتها، وفقا لمجلة فوربس، بأكثر من مليار دولار أمريكي، وتتخ من دبي ومدينة لوس أنجليس الأمريكية مقراص لإدارة أعمالها وتسويق منتجاتها.

والأسبوع الماضي، أجبر الضغط المجتمعي الإماراتي، على مكتب تنظيم الإعلام التابع لوزارة الشباب والثقافة، إصدار قرار منع عرض فيلم الرسوم المتحركة (لايت يير) بسبب مخالفة المعايير، وترويجه للمثليين.

وأكد المكتب أن كافة الأفلام المعروضة في دور السينما بالدولة تخضع للمتابعة والتقييم قبل موعد عرضها للجمهور "للتأكد من سلامة المحتوى المتداول، حسب التصنيف العمري المناسب".